ماطي المثلث يطلق مشروعا لتشغيل النساء العربيات

03/04/2012

الكثيرون يعتقدون بان السبب الرئيسي لعدم انخراط النساء العربيات في سوق العمل هي العادات والتقاليد الاجتماعية, ويدعون بان ثقافتنا هي العائق الأساسي امام خروج النساء إلى العمل.

وظهر في احد الأبحاث مؤخرا أن 40% من الأكاديميات العربيات لا يعملن . إنهن نساء حصلن على تعليم أكاديمي وتخطين كل العوائق من اجل فتح ابواب في سوق العمل كونهن يؤمن بأنه برفع مستوى التعليم ترتفع الفرصة لوظيفة جيدة ذات مدخول أعلى . ونلاحظ بان النسبة المنخفضة للنساء العربيات في سوق العمل هي نتائج سياسة مستمرة من التمييز بالميزانيات والاستثمار في الجماهير العربية وبالطبع لحالة النساء العربيات.
وأعلن مركز رعاية المبادرات الاقتصادية-“ماطي ” المثلث , هذا الأسبوع , عن إطلاق مشروع جديد يهدف إلى تشغيل نساء عربيات في أمكنة العمل , في منطقة المثلث , والى دعم وتقوية المصالح الصغيرة التي تديرها النساء العربيات وخلق أماكن عمل لنساء أخرى واستيعابهن فيها.
وقالت مركزة المشروع رلى جمال اغبارية ” أن باب التسجيل فتح لمشاركة 30 سيدة وشابة في مجال الأعمال وإيجاد وظائف شاغرة والبحث عن شغل يلاءم كل مشتركة , وذلك للعمل على إكساب هؤلاء النساء مهارات في العمل والمعرفة الأساسية والعميقة المطلوبة لبناء استقلالية في العمل” .
وأضاف : ” أن هذا المشروع أن هذا المشروع يطلقه مركز ” ماطي ” المثلث بالتعاون مع سلطة المصالح الصغيرة , و”تبت” ( مشروع التشغيل للجوينت ووزارة التجارة والصناعة والتشغيل ) “, مشيرة إلى أن ” المركز لديه استعداد وجاهزية لاستقبال نساء وشابات عربيات من المنطقة تتراوح أعمارهن بين (50-20 ) عاما وانهين المرحلة الثانوية , ومن المفضل الجامعية , وذوات مبادرات وإرادة قوية مع مقدرة لتحسين الأوضاع الحالية , لكون المرأة وكيلة للتغييرات في المصالح من خلال ورشة مرحلية إلى ورشة عملية تقوم بها السيدات للتخطيط واقامة مشروع تجاري سنوي في نهاية المشروع “.
وأوضحت رلى اغبارية ” أن المشتركات سيحصلن على مرافقة واستشارة شخصية بالتدريس المهني المتواصل لإنجاح العمل , مشيرة إلى أن البلدات المخصصة لهذا المشروع تشمل مدينة كفر قاسم جنوبا وحتى مدينة أم الفحم وضواحيها شمالا “.

17/03/2009